السبت، 26 يوليو، 2014

تجربة شخصية (4)

أعتقد ده هايبقى آخر بوست ليا وأي حاجة هاعرضها بعد كده هاتبقى منقولة
في النهاية هي مجرد نصائح من خلال تجربة شخصية :

1- مريض ألزهايمر طفل صغير في جسم كبير.. تعاملوا معاه عالأساس ده مع مراعاة قوته البدنية وعصبيته .

2- وجود مريض ألزهايمر وسط ناس كتيرة ومكان مزدحم ودوشة هايسببله حيرة وعدم ارتياح نفسي لتداخل الشخصيات قدامه ونسيانه لناس كتيرة منهم وده ممكن يخليه يتنرفز ويغضب.. الهدوء مطلوب بس برضه يفضل معاه حد يكلمه ويتعامل معاه .

3- نحاول نقلل من تواجده وسط الناس علشان ماحدش يدايقه بالكلام أو يسخر من مرضه.. معلش الجهل في مجتمعنا منتشر وفيه ناس ماتعرفش يعني إيه آداب التعامل مع "مريض"!

4- لو حصل وحد سخر من المريض ردوا بقوة ووقفوه عند حده علشان الموضوع مايتكررش تاني ولازم تبقوا دايما بتتعاملوا من منطلق إن المرض مافيهوش حاجة تكسف أو نخجل منها! المرض ابتلاء وكلنا معرضين للابتلاء .

5- لازم يبقى فيه متابعة مستمرة مع دكتور المخ والأعصاب كل فترة لمتابعة تطور المرض وإذا كان الدكتور هايعدل جرعة العلاج .

6- التأكد إن المريض بياخد دواه ويبلعه لإنه ممكن نتيجة لحالة الشك إللي هو فيها يركن الدوا في بقه ويرميه بعد كده لما يبقى لوحده !

7- محاولة إبعاد الأطفال عنه قدر الإمكان لإنه ممكن يتخانق معاهم على لعبة أو أي حاجة في إيدهم ولو اتنرفز ضربته هاتبقى جامدة قوي.. ربنا يسترها مع الجميع .

وفي النهاية أسأل الله أن ينعم على الجميع بالصحة والعافية
وأن يتم شفاه على كل مريض
اللهم آمين

الجمعة، 18 يوليو، 2014

تجربة شخصية (3)

قولنا قبل كده إن مريض ألزهايمر بيبقى عايش في واقع داخلي خاص بيه ومش معترف بأي حاجة تانية بتحصل حواليه وده بيخليه فاكر إنه واقع وسط مؤامرة من الناس إللي حواليه
والشيء الخطير في الموضوع ده إن المريض بيبقى شايف الحاجة على غير حقيقتها في أغلب الأوقات!
بيبقى شايف الصورة إللي هو شايفها في دماغه بس وغالبا بتكون صورة مختلفة تماما عن الواقع
زي ماقولت قبل كده إن والدي الله يرحمه كان شايف والدتي على إنها أمه!
وأخويا كمان كان بيتعامل معاه على إنه أخوه هو (عمي عليه رحمة الله)!
بنات أختي الاتنين كان بيتعامل معاهم على إنهم أنا وأختي وإحنا صغيرين!
والدي كان ساعات بيحاول يفتح باب الشقة بشاحن الموبايل.. هو كان شايفه على إنه مفتاح وكان بيحاول يستعمله في فتح الباب!
علشان كده لازم نتعامل مع التفاصيل الصغيرة جدا خلال تعاملنا مع مريض ألزهايمر.. بمعنى إذا مثلا قدمناله قطعة شيكولاتة لازم الأول نفكها من ورقتها لإنه ممكن ياكلها بالورقة
سوائل التنظيف لازم نبعد عبوتها عنه لإنه برضه ممكن يفتكرها ميه ويشربها
والدي مرة فتح التلاجة وطلع إزازة دوا كحة ولحقناه قبل ما يشربها على إنها ميه!
التفاصيل مهمة جدا في التعامل مع مريض ألزهايمر حفاظا عليه وعلى المرافقين ليه.

وبجانب إن مريض ألزهايمر بيشوف الحاجة على غير حقيقتها ممكن كمان يتكلم في حاجة ويبقى إللي يقصده حاجة تانية خالص.. بمعنى إنه ممكن يكون بيسأل عن حد ويتنرفز في السؤال ويتعصب ونكتشف في الآخر إنه جعان أو عطشان!
هو في ذهنه سامع نفسه بيقولنا إنه جعان لكن في الواقع هو بيقول كلام تاني خالص وبالتالي الردود الغريبة بتاعتنا بتعصبه
وكان دايما الدكتور بيطلب مننا إننا نعرض عليه الميه والأكل لإنه ممكن يجوع أو يعطش ويبقى مش عارف يبلغنا!
والدي الله يرحمه كنا بنعرض عليه كوباية الميه ويقولنا لأ مش عاوز وفي نفس الوقت بيمد إيده ويمسك الكوباية ويشرب!

مريض ألزهايمر هو عبارة عن طفل صغير داخل جسم كبير.. نحاول قدر الإمكان نتواصل معاه ونفهم طلباته واحتياجاته حفاظا عليه وعلى أنفسنا.
وده فيلم آنيمي بيعرف الناس بمرض ألزهايمر بشكل مُبسط علشان أقارب المريض يقدروا يفهموا الحالة إللي بيتعاملوا معاها بالضبط .
وندعوا الله بالشفاء لجميع المرضى.. اللهم آمين



الاثنين، 14 يوليو، 2014

تجربة شخصية (2)

اتكلمنا في البوست إللي فات عن إن مرض ألزهايمر في الأساس هو عبارة عن ضمور في خلايا المخ إللي هي خلايا عصبية مركزية لا تتجدد عند تلفها
ولازم نلفت النظر هنا إن عملية ضمور خلايا المخ في حد ذاتها عملية بتسبب حالة من الهياج والعصبية لمريض ألزهايمر
علشان كده أي مرافق للمريض لازم يلتزم بجرعة المهدئات إللي بيكتبها الطبيب حتى لو شاف إنها كبيرة لإن الطبيب قالنا: أنا باعمل كده علشان انتوا تقدروا تسيطروا عليه!
بمعنى إن إذا مريض ألزهايمر وصل لحالة هياج وعصبية بيبقى قوي جدا من الناحية الجسدية وممكن يعمل مصيبة بالمعنى الحرفي للكلمة.. والمشكلة إنه مش هايبقى عارف أصلا هو بيعمل إيه! لإنه زي ماقولنا بيبقى عايش في وقاع داخلي في عقله الباطن ومش معترف بالواقع إللي حواليه .
والدي الله يرحمه كسر باب الحمام برجله وكسر كالون باب الشقة بإيده وكان هايتسبب في خنقي لمجرد إني كنت بأحاول أمنعه من النزول.. ولولا رحمة ربنا ثم وجود أختي وأمي كان زمانه قتلني فعلا!.. رحمة الله عليه
المشكلة الرئيسية إللي هاتقابل مرافق المريض في موضوع المهدئات هو عدم قدرة المريض على التحكم في مسألة التبول والإخراج.. هايضطر المرافق في الحالة دي يلجأ لحفاضات كبار السن وبرضه لازم يحط عينه عالمريض لإنه هايقلعها بمجرد ما يطمئن إنه لوحده.

يبقى أهم حاجة لمرافق مريض ألزهايمر إنه يبعد عن إيده أي آلة حادة خاصة السكاكين لإنه غالبا هايستخدمها في فتح باب الشقة.. نظرية المؤامرة هاتهيألوا إنه محبوس وإنه لازم يخرج من الحبس ده بأي طريقة!
وطبعا يُفضل وضع كالون لباب الشقة بيتقفل بمفتاح لإنهم أذكية جدا في اختيار توقيت فتح الباب والهروب، ووالدي عملها 3 مرات والحمد لله البواب كان بيلحقه ويرجعه البيت .

والأفضل عمل إسورة من المعدن عليها اسمه وعنوانه ونمرة موبايل أو تليفون ويلبسها المريض علشان إذا لا قدر الله قدر يهرب الناس يعرفوا يرجعوه تاني للبيت .

أهم شيء في موضوع العصبية والهيجان هو المحايلة والمهاودة في التعامل حتى لو وصلنا لمرحلة الكذب والحلفان كذب كمان.. إحنا هنا بنتعامل مع إنسان من الناحية الشرعية غير عاقل ويجب الحفاظ على حياته وحياة الآخرين حتى لو بالكذب.
والدي الله يرحمه كان بيتعامل مع والدتي على إنها أمه وكان بيسأل عن زوجته بعصبية.. هو فاكر والدتي وهي لسه صغيرة ومش مقتنع بإن السيدة المُسنة إللي قدامه دي تبقى زوجته!
كنا بنهاوده وبنجاريه في الكلام ونقوله إنها بتزور أهلها مثلا أو راحت السوق.. المهم نحاول نهديه قدر الإمكان.

بإذن الله البوست الجاي هاتكلم عن رؤية مريض ألزهايمر للأشياء من حوله.. وربنا يتقبل .

الخميس، 10 يوليو، 2014

تجربة شخصية (1)

بداية المعلومات إللي هاكتبها هنا هي مُجمل إللي فهمته من كلامي مع دكاترة مخ وأعصاب وقراءات عن مرض ألزهايمر
المرض بشكل مُبسط عبارة عن ضمور في خلايا المخ.. وللأسف الأطباء والعلماء لحد يومنا هذا ماقدروش يعرفوا إيه السبب إللي بيخلي خلايا المخ تبدأ في الضمور فجأة!
ومشكلة خلايا المخ إنها خلايا عصبية مركزية.. والخلايا العصبية المركزية زي المخ والحبل الشوكي مش بيتجددوا إذا حصل فيهم تلف، لكن الخلايا العصبية الطرفية إللي تحت الجلد بتتجدد عادي .

وبالتالي لحد دلوقتي ماقدروش يكتشفوا علاج يوقف عملية ضمور الخلايا العصبية المركزية للمخ لإن لسه ماعرفوش سبب حدوث الضمور أصلا.. لكن فيه أدوية بتخلي عملية الضمور تبقى بطيئة نوعا ما
وفيه أسباب مباشرة بتؤدي لبدأ عملية الضمور زي: أورام المخ والجلطات المخية أو إن الرأس يتخبط جامد، لكن فيه حالات تانية بيبدأ فيها الضمور بدون أي سبب واضح للأطباء!
والطبيعي إن مرض ألزهايمر يظهر في الشيخوخة بعد سن 65 أو 70 تقريبا
وإذا ظهر قبل الـ 60 يبقى غالبا فيه عامل وراثي وفيه سابقة للمرض في العائلة
دي صورة بتوضح الفرق ما بين المخ الطبيعي والمخ المصاب بمرض ألزهايمر .

وطبعا لإن المخ هو غرفة الكنترول الرئيسية لجسم الإنسان فإن ضمور خلاياه معناها بدأ تعطل وظائف الجسم بشكل عام
الموضوع بيبدأ دائما بالذاكرة ونسيان الأسماء وعدم التعرف على الوجوه القريبة من الشخص إلا بصعوبة
لكن المرض بيتطور مع الوقت ويدخل في مرحلة عدم الإدراك والتمييز.. المريض بيبقى معزول في عالم داخل تفكيره هو ومش معترف بأي حاجة تانية غير إللي هو شايفها وفاهمها
وده سبب رئيسي بيخلي المريض عنده حالة شك في كل الناس حواليه لإنهم مش معترفين باللي هو شايفه وبيقوله! وبيبدأ يتوهم نظرية المؤامرة بإن كل إللي حواليه بيتآمروا عليه.. وللسبب ده الدكتور بيطلب من مرافق المريض إنه لما يحطله أكل أو شرب ياكل هو منه الأول لإنه غالبا هايرفضه في الأول لكن لما يشوف المرافق بياكل منه هايبدأ هو ياكل عادي ويحس بالأمان .

ده غير انهيار وظائف الجسم بشكل عضوي وعلشان كده لازم يبقى فيه شخص دائم المرافقة لمريض ألزهايمر علشان يلاحظ أي تغيرات بتطرأ على صحته.. لإنه ممكن يكون تعبان ومش عارف يقول إنه تعبان .
وأهم حاجة يتم ملاحظتها موضوع البلع لإن عضلات الرقبة بتتأثر بالضمور
لو تلاحظ إن المريض بيشرق أثناء الشرب أو بيمضغ الأكل ويتفه تاني كده يبقى في مشكلة في البلع عنده ولازم يتعرض على طبيب لإنه غالبا هايحتاج لتركيب أنبوبة تغذية .

ملاحظة بمناسبة شهر رمضان:
مريض ألزهايمر ساقط عنه التكليف زي الطفل الصغير.. لا مطلوب منه صيام ولا فدية
لإن العقل مناط التكليف وهو يُعتبر من الناحية الشرعية غير عاقل.. زي الطفل.. لا يصوم ولا يتم إخراج فدية عن إفطاره.. لكن طبعا بيتم إخراج زكاة الفطر عنه .